منتدي الدعم الفني وضمان الجودة بطما

نحن سعداء بوجودك معنا إذا كنت عضوا تفضل بالدخول وإذا كنت زائرا يسعدنا جدا أن تصبح من أسرتنا وأن تساهم معنا في نشر فكرِ تربوي راقِ

شاركنا بأفكارك لنصنع معا مستقبلا أفضل

شاركنا جهود التطوير لا تشاهد وترحل


    اعترافات اسرائيلية

    شاطر
    avatar
    سيد حلمى سيد
    مشرف المنتدى القانوني
    مشرف المنتدى القانوني

    عدد المساهمات : 745
    نقاط : 2145
    تاريخ التسجيل : 23/03/2009
    العمر : 41

    اعترافات اسرائيلية

    مُساهمة  سيد حلمى سيد في السبت أبريل 11, 2009 11:08 am

    مع استمرار نشر المزيد من اعترافات جنود الاحتلال "الاسرائيليين" حول جرائمهم في غزة، كشف تقرير بثته القناة التلفزيونية العاشرة العبرية عن اعتراف جنود "اسرائيليون" بأنهم كانوا يبصقون في الطعام على حاجز كرم أبو سالم قبل إدخاله لسكان قطاع غزة.

    كما يشمل التقرير الذي كان بمثابة "صدمة" للمشاهدين، شهادات تقشعر لها الأبدان حول عمليات تطهير قامت بها وحدات جيش الاحتلال لسكان مدنيين خلال وجودهم داخل بيوتهم أو قرب بوابات منازلهم.

    وأكد التقرير المعلومات التي تحدثت عن تلقي جنود الاحتلال أوامر مباشرة من الضابط المسئول والذي أمرهم بصورة مباشرة قتل كل من يتحرك في ساحة المناطق التي تم احتلالها، وقال لهم حرفياً: "اسقطوا البناية على رؤوس من فيها".

    ومن العبارات التي ذهب الجنود إلى مصنع الأقمشة لرسمها على قمصانهم "كلما كان الطفل أصغر كلما كان قتله أصعب" و"لتعرف كل أم عربية أن مصير ابنها بيدي" و"أنا أقتل كل 2 برصاصة واحدة في إشارة إلى قتله امرأة حامل" و"اركض اركض قبل أن أقتلك" وصورة لطفل قتله قناص وأمه تنحب فوق رأسه و"أحب أن أتأكد من قتل الجرحى".. وغيرها من العبارات الدموية.

    وفي السياق ذاته، ذكرت جريدة "هآرتس" العبرية أن موضة عام 2009م في الكيان الصهيوني هي القمصان المرسوم عليها شعاراتٌ عنصريةٌ تدعو إلى قتل الفلسطينيين وتدمير كل ما يتعلَّق بهم وتخريبه.

    وقالت الصحيفة الصهيونية في عددها الصادر اليوم السبت: "إن هذه الموضة انتشرت بصورةٍ كبيرة داخل وحدات الجيش "الإسرائيلي"، وخاصة وحدة القناصة التي اتخذت قمصانًا مرسومًا عليها امرأة فلسطينية حامل تحمل في يدها بندقية، وهي في مرمى هدف القناص "الإسرائيلي"، ومكتوبًا تحت الصورة "بطلقة واحدة تقتل اثنين"".

    ويستخدم الجنود "الإسرائيليين" هذه الصور لرفع الروح المعنوية المتدنية عندهم نتيجةً للإخفاقات المتتالية لجيشهم بعد حرب الأيام الستة عام 1967م. بحسب ما قول المحلل النفسي الصهيوني "رون ليفي".

    وكان ريتشارد فولك مقرر الأمم المتحدة الخاص لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة قد وصف الحرب التي شنتها "إسرائيل" على قطاع غزة بأنها تشكل جريمة حرب خطيرة.

    وأثارت اعترافات جنود الاحتلال بشأن انتهاكاتهم في حرب غزة مخاوف واسعة في صفوف الجيش من ظهور المزيد من الروايات حول ما حدث، كان آخرها اعتراف أحد الجنود يوم أمس بأنه تلقى إشارات من حاخامات يهود بأنهم يخوضون حربًا دينية ضد غير اليهود.

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 10, 2018 8:21 am