منتدي الدعم الفني وضمان الجودة بطما

نحن سعداء بوجودك معنا إذا كنت عضوا تفضل بالدخول وإذا كنت زائرا يسعدنا جدا أن تصبح من أسرتنا وأن تساهم معنا في نشر فكرِ تربوي راقِ

شاركنا بأفكارك لنصنع معا مستقبلا أفضل

شاركنا جهود التطوير لا تشاهد وترحل


    اذبحونى لعلى استريح

    شاطر
    avatar
    سيد حلمى سيد
    مشرف المنتدى القانوني
    مشرف المنتدى القانوني

    عدد المساهمات : 745
    نقاط : 2145
    تاريخ التسجيل : 23/03/2009
    العمر : 40

    اذبحونى لعلى استريح

    مُساهمة  سيد حلمى سيد في السبت مارس 28, 2009 2:21 am

    اذبحوني .. لعلني أستريحُ
    لا أرى في البقاء شيئاً يُريحُ

    اذبحوني فمُنْيَتي الموتُ في دارٍ
    بها جحفلُ البُغَاةِ يسيحُ

    ليس من مات في علاه ذبيحاً
    إنَّ من عاشَ بالهوان الذبيحُ!!

    يشتكي في الجِرَاب سيفي ويبكي:
    ما ليمناك لم تعدْ بي تلوحُ؟!

    قلت: يا سيف ما ملكتُ يميني
    لا ولا مرجلاً بقلبي يفوحُ

    ليس يثني عزيمتي ـ وأنا حرٌ
    جيوشٌ وسط اللهيب تصيحُ

    لم أُدِرْ للوراء رأساً وما
    بُحـــتُ لغير الإله فيما أبوحُ

    ساقني الغدر.. لا.. بل استقت نفسي
    كبريائي يقودني والطموحُ

    ما شجاني إلا دموعُ صغيري:
    يا أبي! إن رحلتَ أين تروحُ؟

    وملاكُ الفؤاد أمّي إذا ما
    أثقلتها من الفراق الجروحُ

    ودَّعَتْني يوم الرحيل وقالت
    وهي من لفحة العذاب تنوحُ:

    من سيرعى بُنيَّ زهرَ الأماني
    في فؤادٍ توسَّدَتْه القروحُ

    آه يا أمُّ! ذاك شوقي وهذا
    خافقي من أسى الفراق جريحُ

    أُبصر الليل مثقلاً بهمومي
    وأرى الذكريات حولي تلوحُ

    أنا لله أستقلُّ الأماني
    عيبُ قصدي خلوصه والوضوحُ

    يشتكي الدهرُ لثغة القوم ذلاً
    وإبائي ثغر الزمان الفصيحُ

    ما طموحُ الفتى بمُجدٍ إذا لم
    يك فوقَ السماء ذاك الطُّموحُ

    اذبحوني لعلَّ قومي يفيقون
    على صيحتي، فيصحو الصحيحُ

    إن يكُ البعد جمرةً فحياةٌ
    في زمان الهوان نارٌ تفوحُ

    قد قضى الله أمره فإذا عشتُ
    فأسرٌ وإن أَمُتْ فضريحُ

    وسيبقى بعد الممات إبائي
    مثلما كان في الحياة يلوحُ[left][justify]
    avatar
    مشاعر طفلة

    عدد المساهمات : 47
    نقاط : 51
    تاريخ التسجيل : 28/03/2010
    العمر : 37

    رد: اذبحونى لعلى استريح

    مُساهمة  مشاعر طفلة في الثلاثاء أبريل 06, 2010 8:35 am

    اذبحوني .. لعلني أستريحُ
    لا أرى في البقاء شيئاً يُريحُ


    قصيدة جميلة حقيقي أحياناً نشعر بالفعل انه لاقيمة لبقائنا ونتمنى الرحيل.

    لكن كل مانتمناه لا يأتى وعندما يأتى يكون فى وقت غير مناسب .

    اشكرك أستاذ / سيد حلمى وتقبل تحياتى

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد سبتمبر 24, 2017 11:57 am